فتاة مصرية تروي تفاصيل الاعتداء عليها بحى الزاوية الحمراء

1959493_10203714836372017_1265979372171277598_n

 
سردت مارنيت غبريال، في اتصال هاتفي لمؤسسة ” صوت لدعم حقوق المرأة”، تفاصيل الاعتداء عليها هي وشقيقتها من شاب ملقب ببلطجي الزاوية الحمراء- على حد تعبيرها- وقالت أن الواقعة بدأت أثناء عودتها من منزل جدتها التي تعيش بمنطقة الزاوية الحمراء، مساء أول أمس، الثلاثاء، حيث اتعرض طريقهم شاب بسيارته و تحرش بهم لفظيًا محاولًا التضييق عليهم من الإتجاه الجانبي في الشارع حتي فرق بينها وبين شقيقتها وصدم أحداهن بسيارته كنوع من التخويف واستعراض القوة، وعندما حاولت الفرار منه والإطمئنان على شقيقتها نشبت مشادات كلامية بينه وبينهم”.
 
 
وأضافت، كان رد فعله غير متوقع لنا فقد قام بالاصطدام بينا مرتين بالسيارة، ولم يكتفي بذلك بل تعدي علينا بالضرب المبرح، وذلك علي مرأى ومسمع الجميع ولم يتحرك أحد لمساعدتنا فقط اكتفوا بمشاهدة الأمر، عدا شخص واحد فقط في الخمسينات من عمره يدعي ” إسحاق” وعندما تدخل لإنقاذنا فقد نال مالا يرضيه وتعدي عليه البلطجي أيضُا ووجه له صفعات شديدة دون رحمة أو مراعاة لكبر سنه”.
 
 
تابعت، أنها تعرضت للإهانة والمماطلة أثناء تحرير محضر بقسم الزاوية الحمراء من أمناء الشرطة، حيث مكثت أكثر من 4 ساعات لضبط الجاني ولكن لم تتمكن الشرطة من الوصول له و مازال هاربًا، وعلي الرغم من أن الشهود تعرفوا عليه وذكرا لنا اسمه أكثر من مرة إلا أننا في انتظار تحركات فعلية من الشرطة لاستراد حقنا، وأوضحت، بالفعل حررت محضر رسمي يحمل رقم 11087 لسنة 2016، وفي انتظار نتيجة التقرير الطبي لإثبات الإصابات التي تعرضا لها أثناء اعتداؤه علينا.
 
 
وعبرت “مارينت” عن غضبها الشديد من التخاذل الصريح في استدعاء الجاني على الرغم من ذكر اسمه بالكامل والاستدلال علي مقر سكنه بسهولة، وشددت أنه ليس لديها نية للتنازل عن البلاغ مهما كانت الضغوط عليها وعلي أسرتها وأنها فى انتظار العدالة الغائبة للحصول علي حقها ومعاقبة الشاب مهما كلفها الأمر.

 

 

الإعلانات

النيابة تجدد حبس متهم بـ”هتك عرض” فتاة بالإسكندرية 45 يوما

mn570d93b5197cb176_1460507572

 

 قال محمد العربي المحامي، لمؤسسة “صوت لدعم حقوق المرأة”، أن النيابة قد أمرت بتجديد حبس متهم يدعى  ” إ- ك”، فى جلسته المنعقدة الأسبوع الماضي بمحكمة محرم بك الجزئية بالإسكندرية، 45 يومًا على ذمة التحقيقات وذلك على خلفيه اتهامه بالتحرش وهتك عرض فتاة بالإسكندرية، فى المحضر الذى يحمل رقم ٢٩٢٥٥ لسنة 2016 قسم محرم بك.
 
 
تعود تفاصيل الواقعة إلى نهاية سبتمبر الماضي، حيث كان المتهم يعمل سائقًا لسيارة أجرة، وارتكب فعلته أثناء ركوبها معه وهى فى طريقها لمقابلة شقيقها بمنطقة سموحة، وقام بتمزيق ملابسها وحاول الاعتداء عليها، ولكنها اضطرت للنزول من السيارة وهى تسير سريعًا حتى تتخلص منه، وبعد سقوطها أرضًا، تمكن مجموعة من الأشخاص باحتجازه وتسليمه للشرطة.
 
 
وحرر المحضر بتفاصيل الواقعة، وتم عرض المجنى عليها على الطبيب الشرعى وتحرير تقرير طبى يوضح أثار الاعتداء وبعض الكدمات بجسدها بعد أن ألقت . بنفسها من السيارة
 

نتائج التحقيقات : عزة سليمان تلقت تمويلا أجنبيا بمبلغ 52 مليون جنيه

index

 

كشف التحقيقات التي باشرها المستشار هشام عبدالمجيد قاضي التحقيق في قضية التمويل الأجنبي إن عزة سليمان الناشطة السياسية تم مواجهتها اليوم بتلقي أموال من الخارج ثم وضعها في عدة بنوك وهي مليون ونصف دولار ببنك ومليون ومائتا ألف ببنك آخر و 400 ألف إسترليني. ببنك آخر بإجمالي مبلغ 52 مليون جنيه وأقرت بحصولها على الأموال إلا أنها طلبت فرصة لتقديم المستندات اللازمة لإثبات ذلك، بحسب ماذكره موقع “صدي البلد“.

وقرر قاضي التحقيقات المستشار هشام عبدالمجيد إخلاء سبيل الناشطة السياسية عزة سليمان، بكفالة مالية قدره 20 ألف جنيه على خلفية اتهامها فى قضية التمويل الاجنبى انتهاء التحقيقات مع الحقوقيه عزة سليمان وفي انتظار قرار قاضي التحقيقات.

وجه قاضي التحقيقات للحقوقية عزة سليمان خلال التحقيق معها ثلاثة اتهامات وهي تلقي تمويل بهدف الإضرار بالأمن القومي بالبلاد، وتأسيس كيان يمارس نشاط الجمعيات والتهرب الضريبي.

يشار الى أن سلطات مطار القاهرة فى وقت سابق قد منعت الناشطة المحامية عزة سليمان من السفر إلى دولة الإردن بناءً على قرار من قاضى تحقيق بإحدى القضايا.

 

 

 

القومى للمرأة يعلن رفضه الشديد لتعديلات الأحوال الشخصية للأمهات

a544a7e7a396a165e084ee490f67a960
عبر المجلس القومى للمرأة عن رفضه الشديد للمقترحات المقدمة لتعديل قانون الأحوال الشخصية والمتعلقة بقانون الرؤية والاستضافة لغير الحاضن، دون وجود اجراءات حماية للطفل تعمل على تحقيق المصلحه الفضلى له.
 
 
ويناشد المجلس القائمين على وضع التعديلات بتوخى الحذر ودراسة الموضوع بعناية شديده ،خاصة ان هذه التعديلات تمس كل افراد المجتمع، مع اتخاذ كافة التدابير اللازمة التى من شأنها حماية حق الامهات المصريات في رؤية واستضافة ابنائهن في حالة زواجهن مع مراعاة جميع الجوانب الاجتماعية والدينية والنفسية.
 
 
ويؤكد المجلس القومى للمرأة أنه حتى هذه اللحظه لم يتلق أي نصوص قانونية تفيد بتعديل قانون الاحوال الشخصية المذكور، وأنه في حال تلقيه سيفعل كل ما بوسعه لإعلاء مصلحة الأسرة المصرية بأكملها.
 
 
كما يؤكد المجلس على ضرورة العمل على طرح جميع مشروعات القوانين التى تمس الأسرة والمجتمع للحوار المجتمعى على جميع المؤسسات والجهات المعنية لإبداء الرأى قبل اقرارها من مجلس النواب .

 

رئيس تحرير يتحرش بزميلته بإحدى الفضائيات المصرية

t14580923075e3493d23370ecc84195f33ce5d069abimage-jpgw724h408

نقلًا عن جريدة “الشروق”، فى الأسبوع الماضى سمعت من صديق، قصة مثيرة خلاصتها أن رئيس تحرير برنامج فى إحدى الفضائيات، يتحرش بزميلة تعمل معه فى هذا البرنامج، ويضغط عليها بصور متنوعة.
 
لو أن الزميلة تصرفت بتلقائيتها، فسوف تضرب رئيس تحريرها، بأقرب شبشب «أبووردة»، ثم تعود إلى أهلها فى الصعيد، لكنها لا تملك بديلا آخر، غير هذا البرنامج الذى تحبه وتخلص له كثيرا فى العمل.
 
وبسبب ضغط الحاجة فقد تصرفت بهدوء وعقلانية وذهبت إلى رئيس التحريرها المتحرش، وقالت له إنها تقدره كثيرا، لكنها تترجاه أن يتركها فى حالها، فهى سيدة مخطوبة تحترم نفسها وبيتها وخطيبها، وليس لها فى «المشى البطال».
 
ضغط عليها رئيسها بكل السبل، لكنه لم يجد منها إلا الصد والرفض المهذب.
 
الفتاة فى حيرة شديدة ويأس مطبق، من بيئة العمل التى تجعل فتاة محترمة تحت رحمة هذا الرجل المتزوج، وله أكثر من طفل.
 
هذه القصة ليست نادرة، بل متكررة فى مجالات عمل كثيرة ولا تقتصر فقط على هذه الفضائية.
 
شخصيا سمعت قصصا كثيرة متشابهة يجمع بينها هذا النمط من التحرش، أى رجل فى موقف المسئولية والقيادة يتحرش بمن تحت يده من زميلات مستغلا صلاحياته وسلطاته ونفوذه، الذى يمكن أن يكلف من ترفض الانصياع والخضوع أن تخسر مكان عملها.
 
ما يزيد من عمق هذه الأزمة هو أن فرص العمل تقل باستمرار فى المجال الإعلامى بفعل الأزمة الطاحنة التى تضرب هذا القطاع، وبالتالى فإن بعض السيدات يجدن أنفسهن مضطرات أحيانا للتعامل بأقصى قدر من الحكمة والمرونة، مع أمثال هذا النوع من الرجال، حتى يقضى الله أمرا كان مفعولا.
 
التحرش الوظيفى هو أن يستغل شخص سلطاته للضغط على فتاة او سيدة تحت سلطته.
 
الشائع هو أن يتحرش الرئيس الرجل بالسيدة الموظفة معه، لكن هناك نماذج عكسية أيضا، أى أن هناك «سيدة مفترية» تقود العمل وتتحرش بمن يعجبها من الرجال الذين يعملون تحت سلطتها، وهناك فيلم أمريكى شهير يحمل هذا المعنى بطولة ديمى مور ومايكل دوجلاس، اسمه فضيحة أو Disclosure إنتاج عام ١٩٩٤. ورسالة الفيلم وقتها ان التحرش ليس ذكوريا فقط.
 
فى مصر فإننا نتحدث فى الغالب فقط عن النوع السهل والتقليدى للتحرش الذى يحدث فى الأعياد والمناسبات التى تشهد زحاما، ونموذجها الكلاسيكى هو تجمهر مجموعة من الشباب صغير السن أمام إحدى دور السينما بوسط البلد لمشاهدة الفيلم أو مطاردة فتاة فى شارع.
 
لكن مفهوم التحرش صار معقدا ومتداخلا جدا ويحتاج إلى إعادة ضبط وتحرير وتحديد حتى يمكن مواجهته بصورة صحيحة.
 
معروف بالطبع أن انهيار سلم القيم فى مصر، جعل غالبية المجتمع خصوصا الذكور يحملون الفتاة المسئولية الأكبر عن كل حوادث التحرش، بل وجدنا نجوم مجتمع وإعلاميين وشخصيات عامة كثيرة تلوم الفتاة على ملابسها، ولا تلوم المتحرش على وقاحته وقلة ادبه وتربيته.
 
الجديد فى الأمر الآن بمناسبة الزميلة التى تتعرض لتحرش من رئيس تحريرها، هو احتمال أن تؤدى الأوضاع الاقتصادية المتردية إلى زيادة مثل هذا النوع من التحرش لأن الرجل فى موضع السلطة يعتقد أنه قادر على محاصرة ضحيته استغلالا لحاجتها إلى العمل.
 
للموضوعية لا أعرف حلا سريعا للمشكلة، ولا أعرف كيف يمكن إيجاد لوائح أو قوانين داخلية أو حتى قوانين رادعة تواجه مثل هذا النوع من التحرش، وتحافظ للسيدات على الحد الأدنى من الأمان، بدلا من تخييرهن بين الاستجابة للمتحرش أو ترك العمل والجلوس فى البيت.
 
الأمر يحتاج إلى تفكير وابتكار طرق تحاصر مثل هذه الكائنات أو حتى تردعها وتجعلها تفكر أكثر من مرة قبل ارتكاب جرائمها او شن هجماتها.

 

تأجيل محاكمة شاب هتك عرض فتاة بالدقي إلى 4 فبراير المقبل

k116

قررت الدائرة 17 بمحكمة جنايات الجيزة، والمنعقدة بمحكمة زينهم، برئاسة المستشار جمال عبداللاه رئيس المحكمة، وعضوية كل من المستشار عبدالناصر أبوسحلى، والمستشار أحمد عزيز الفقى، وأمانة سر صلاح مصطفى، وأيمن محمود، تأجيل محاكمة شاب لاتهامه بهتك عرض فتاة بالدقىـ لجلسة 4 فبراير المقبل لإعلان لجنة الطب النفسي، وذلك بحسب ماذكرته بوابة الأهرام.
 
 
تعود تفاصيل الواقعة، عندما ألقى ضباط مباحث الدقى القبض على أحمد.ع لاتهامه بالاعتداء على ش.م، وهتك عرضها، واحتجازها فى مسكنه بمنطقة الدقى.

 

طالبة لـ”90 دقيقة”: “دكتور الجامعة قفل الباب على وتحرش بى وقالى ده علم”

t14580923075e3493d23370ecc84195f33ce5d069abimage-jpgw724h408

كشفت “ليلى.ع” طالبة بكلية العلوم جامعة الإسكندرية واقعة التحرش بها جنسيا ولفظيا من قبل دكتور جامعى، قائلة “الدكتور قفل الباب بالمفتاح، وقالى تعالى نتفرج على فيلم، وتحرش بى لفظيًا وقالى ده عِلم وتعالى علشان امتحنك”، كما نشره موقع “اليوم السابع“.

وقالت “ليلى” فى مداخلة هاتفية ببرنامج “90 دقيقة” الذى يقدمه الإعلامى معتز الدمرداش، عبر فضائية “المحور”، إنها تحدثت هاتفيا بعد الواقعة مع الدكتور الجامعى وسجلت له المكالمة، مضيفة “قالى كنت عاوز أعمل معاكى علاقة لكن سجلتله المكالمة، وأخبرت زملاءه بالواقعة”.

 

بكاء فى مؤتمر «القومى للمرأة» بالإسماعيلية.. والأمن يمنع المواطنات من عرض الشكاوى

526733_0

شهدت زيارة الدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس القومى للمرأة، قرية البياضية بمحافظة الإسماعيلية، برفقة المحافظ اللواء ياسين طاهر، توافد عدد كبير من السيدات، وبعد استقبالهن «مرسى» بـ«الزغاريد»، تحول المشهد إلى بكاء وصراخ بعد دقائق من بدء مؤتمر المحافظ ورئيس «القومى للمرأة»، بسبب تصدى الأمن لطوابير من النساء الفقيرات والمريضات اللاتى حاولن عرض مشاكلهن، بحسب ماذكره موقع “المصري اليوم“.

 

وتدافعت نعيمة فتحى السيد، ٦٠ عاما، وهى تصرخ قائلة: «عايزة أقابل المحافظ، عايزة علاج لمرضى، أنا مريضة بالقلب، وعايزة أشوف، محتاجة عملية زرع قرنية، نفسى أشوف حالى وولادى، الدنيا غليت والأسعار نار مش عارفة أجيب العلاج، ارحمونى»، وظلت تبكى وتصرخ وتردد شكواها وسط انشغال المحافظ وممثلى «المجلس القومى للمرأة» بالمؤتمر، وحاولت الوصول إلى منصة المشاركين إلا أن الأمن وموظفى المحافظة منعوها وحاولوا تهدئتها، بينما ظلت تبكى طوال المؤتمر. وتجمهر عدد من النساء أمام مقر الوحدة المحلية لقرية البياضية، التى انعقد فيها المؤتمر، وحاول الأمن منعهن من الدخول نظرا للزحام الشديد وانشغال المحافظ بالمؤتمر».

 

من جانبه، قال المحافظ موجهاً كلمته للسيدات: «أنا معاكم قلبا وقالبا، وهلبّى كل احتياجات أهل القرية حتى تصبح نموذجية ومنتجة وخالية من الأمية». وقالت رئيس المجلس القومى للمرأة: «إحنا معاكم وسنتواصل مع جميع الوزارات.. صحة.. تعليم.. تضامن، سنساند كل سيدات القرية»، ونظرا لبكاء السيدات ردت «مايا» باكية: «إحنا معاكم وهنحل كل مشاكلكم.. والرئيس بيبلغكم تحياته»، وبلغتهن تحية الرئيس عبدالفتاح السيسى لهن، وشكره لكل سيدة فى المحافظة تبرعت لهيئة قناة السويس.

وسلمت «مرسى» وثيقة مشروع «تمكين اقتصادى للمرأة»، وتتضمن ماكينة خياطة أو تربية دواجن لبعض سيدات القرية اللائى تحررن من الأمية، كما تم توزيع كراسى متحركة وأجهزة طبية تعويضية على ذوى الإعاقة.