القومي للمرأة يستعرض خطة توعية المجتمع بقضايا المرأة ذات الإعاقة

عقد المجلس القومي للمرأة، يوم أمس،  برنامج «خطة توعية المجتمع بقضايا المرأة ذات الإعاقة»، بحضور الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس، والنائبة الدكتورة هبه هجرس عضو المجلس ومقررة لجنة المرأة ذات الإعاقة، وعضوات وأعضاء اللجنة.

وفي كلمتها أكدت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس، أنه ولأول مرة يتم تشكيل لجنة للمرأة ذات الإعاقة بالمجلس، كما يتم تمثيلها بجميع فروع المجلس بالمحافظات، وهذا يعتبر كسر لحاجز هام في المجتمع، وهو إدماج المرأة ذات الإعاقة بجميع أنشطة المجتمع.

فيما أكدت الدكتورة هبه هجرس، أن وجود المرأة ذات الإعاقة بتشكيل المجلس هو انتصار كبير لها، مؤكدة اهتمام القيادة السياسية بالمرأة ذات الإعاقة متمنيه أن تستطيع اللجنة المشكلة بالمجلس من دفع قضايا المرأة ذات الإعاقة بقوة، مشيرة إلى أن بداية عام 2018 سوف تشهد تداخل بين عام المرأة وعام الإعاقة، مؤكدة أن المجلس سوف ينفذ أنشطة للمرأة ذات الإعاقة في هذه الفترة أهمها قضية الإتاحة في شتى المجالات «تعليم – صحة – اقتصاد».

مؤكدة أن إتاحة الخدمات هي النواة لتسهيل الخدمات للمرأة ذات الإعاقة، متمنيه أن تتضمن أجندة عمل لجان المجلس خلال العام القادم قضية الإتاحة للمرأة ذات الإعاقة، لافتة إلى أن المدارس في مصر تخدم 2.8% من الأطفال ذوي الإعاقة.

وعرضت مها هلالي عضوة اللجنة ورئيسة جمعية التقدم للتوحد، وعضو المجلس القومي لشؤون الإعاقة محاضرة حول تغيير المفاهيم الخاطئة حول الإعاقة، مؤكدة على أن الدمج حق للأشخاص ذوي الإعاقة، مشيرة إلى وجود شخص واحد بين كل عشر أشخاص لديه إعاقة، مشددة على استخدام المصطلحات الصحيحة عند التحدث عن الأشخاص ذوي الإعاقة، حيث تعكس هذه اللغة مدى احترامنا للأشخاص واستعدادنا للتعامل معهم وفق مبادئ حقوق الإنسان وقواعد تكافؤ الفرص للجميع.

وقدمت داليا عاطف مسئولة إدارة المرأة والطفل بالمجلس القومي لشؤون الإعاقة مكتسبات الأشخاص ذوي الإعاقة في دستور 2014، مؤكدة أنه أول دستور مصري يعترف بأن ذوي الإعاقة أصحاب حقوق وليس رعاية، وتضمن 11 مادة متعلقة بالإعاقة، فضلا عن خمس مواد تتحدث عن المرأة بصفه عامه والمرأة ذات الإعاقة بصفه خاصة.

وتحدثت سماح سعيد الخبيرة الدولية لقضايا النوع الاجتماعي والتنمية «الجندر» عن الإطار العام لإدماج المرأة ذات الإعاقة في السياسات والتشريعات والبرامج، وأكدت أن إدماج النوع الاجتماعي هو عملية حيوية وأشبه بالشجرة ذات الجذور الراسخة التي تمثل الإرادة السياسية التي من شأنها تدعيم وتطوير ثلاثة فروع حيوية: القدرات التقنية والمساءلة والثقافة السائدة الايجابية في الدول والمؤسسات، حيث تعكس الإرادة السياسية كيف تستخدم القيادات مناصبها لتقديم الدعم والالتزام والحماس في العمل نحو العدالة المبنية على النوع الاجتماعي.

 

الإعلانات

فى اليوم العالمي للفتاة .. صوت لدعم المرأة يسرد تدوينات ” بعضهن” عن التحرش خلال احتفالات التأهل لكأس العالم

 على غرار الأغنية الوطنية الشهيرة “ مصر اليوم في عيد“، توافد مئات المواطنين على الميادين العامة، وذلك احتفالاً بتأهل المنتخب الوطني لنهائيات مونديال كأس العالم المقرر إقامته بروسيا 2018، يوم الأحد الماضي، 8 أكتوبر 2017، وكعادة جميع الشعوب يحتشد الكثير للهتاف والتعبير عن مدى فرحتهم، ولكنها لم تمر بسلام تلك المرة، فقد تعرضت بعض الفتيات أثناء تواجدهن في الشوارع لكثير من المضايقات والاعتداءات بغرض التحرش، وكأنها أصبحت عادة شهيرة فلم تخلو أية تجمعات أو احتفالات من التحرش اللفظي والاعتداءات الجنسية وحالات الهلع التي تصيب الفتيات وسط الاحتفالات .

وهذا ما رواه بعض شهود العيان أو دونته البعض منهم علي موقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك”، وحفاظًا على الخصوصية وسلامتهن الشخصية لم يسعنا ذكر اسمائهن، وجاء التدوينة الأولي بهذه الكلمات : ” ياريت اي حد له بنت في الشارع تحديدا محيط وسط البلد يطمن عليها ويروحها، الوضع سئ جدا انا كنت راكبة كريم واتلم على العربية مجموعة كبيرة وفتحوا عليا باب العربية لولا تصرف السواق السريع مكنتش عرفت اتصرف”.

أيضاً لم تسلم عائلة كاملة من الاعتداءات الجنسية ، وجاءت التدوينة الثانية :” امبارح مجموعة شباب اثناء الاحتفال على كوبري ستانلي حوالي 10 غطوا عربية بالاعلام فيها واحدة واختها وعيالهم ومنهم بنت 14 سنة وهجموا على العربية واعتدوا عليهم وقطعولهم هدومهم “

فضلاً عن دور الإعلام في نقل أجواء الاحتفالات، تم تداول بعض مقاطع الفيديو على المواقع الإلكترونية للصحف التي قامت برصد حالات التحرش الجماعي أثناء التجمعات، وقد نشر موقع ” مصراوي ” مقطع بعنوان (بالفيديو.. تحرش جماعي في “ليلة المونديال”.

وفي ذات السياق، رصدت عدسة كاميرا ” الوطن تي في” حالة تحرش بفتاة بمحطة مترو عين شمس، حتى قامت الشرطة بالتدخل .

تصادفت في الآونة الأخيرة بعض المشاهد السينمائية مع أحداث حقيقية وكأن القصة حقيقية  توصف مشاهد من المستقبل تحمل نفس التفاصيل، وهذا ما ناقشه الفيلم العربي ( 678) والذي يعود صناعته لعام 2010، وجسدت الفنانة ” نيللى كريم” دور سيدة تتعرض للتحرش الجماعى بإستاد القاهرة، أثناء الاحتفال بفوز المباراة، مما جعلها تتجه لتكوين جمعية لتعليم النساء كيفية الدفاع عن أنفسهن ضد الحرش.

عرض الفيلم قضية التحرش الجنسى من عدة زوايا من خلال ثلاث نساء ينتمين إلى طبقات اجتماعية مختلفة، وتمجيداً للأعمال الهادفة، قام جهاز شئون المرأة بالأمم المتحدة بتكريم الفيلم وصنَاعه، بعد عرضه فى مهرجان دبي السينمائي الدولي.

اليوم .. مشيرة خطاب تخوض الجولة الثالثة فى انتخابات اليونسكو بعد حصدها 12 صوتا

بعد أن أسفرت نتائج تصويت الجولة الثانية بانتخابات المدير العام الجديد لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”، فى مقر المنظمة بالعاصمة الفرنسية باريس، التى يتنافس فيها ستة مرشحين بينهم السفيرة مشيرة خطاب مرشحة مصر وأفريقيا، بعد انسحاب مرشح أذربيجان قبل انطلاق الجولة الثانية، عن حصول مشيرة خطاب على 12 صوتا، فيما حصل المرشح القطرى على 20 صوتا، بينما حافظت مرشحة فرنسا على أصواتها الـ13 التى حصدتها فى الجولة الأولى.
 
وجاءت النتائج فى ثانى جولات التصويت كالتالى:
 
مشيرة خطاب “مصر” 12 صوتا
أودريه أزولاى “فرنسا” 13 صوتا
فام سان شاو “فيتنام” 5 أصوات
كيان تانج “الصين” 5 أصوات
فيرا خورى لاكويه “لبنان” 3 أصوات