حبس سنة لمتهم فى قضية فتاة “محرم بك” بتهمة “هتك العرض”

حصلت مؤسسة “صوت لدعم حقوق المرأة ” على حكم قضائي فى إحدى القضايا التى تتولى الدفاع المباشر فيها عن طريق وحدة الدعم القانونى، حيث قررت الدائرة 12 جنايات الاسكندرية والمنعقدة بمجمع محاكم المنشية برئاسة المستشار عبدالعزيز سكيكر، بحبس المتهم بـ”هتك عرض” فتاة في القضية رقم 3922 لسنة 2016 كلي شرق، سنة مع الشغل والنفاذ .
 
تعود تفاصيل الواقعة إلى نهاية سبتمبر الماضي، حيث كان المتهم يعمل سائقًا لسيارة أجرة، وارتكب فعلته أثناء ركوبها معه وهى فى طريقها لمقابلة شقيقها بمنطقة سموحة، وقام بتمزيق ملابسها وحاول الاعتداء عليها، ولكنها اضطرت للنزول من السيارة وهى تسير سريعًا حتى تتخلص منه، وبعد سقوطها أرضًا، تمكن مجموعة من الأشخاص باحتجازه وتسليمه للشرطة.
 
 
قال، محمد العربي المحامي الحقوقي، إن أحكام القانون تقضي بمعاقبة من يقوم بفعل “التحرش”، وذلك استنادا إلى نص المادة “٣٠٦” من قانون العقوبات، والتي تنص على أن “يعاقب بالحبس لمدة ثلاث سنوات من ارتكب فعل التحرش وتندرج تحت تصنيف الجنحة وعندما يصل التحرش إلى المساس بجسدها يعتبر هذا الفعل “هتك العرض بالقوة” تتراوح عقوبته من ثلاث سنوات إلى خمس عشرة عام”.
الإعلانات

6 أشهر حبس وكفالة 500 جنيه للمتهم فى قضية فتاة “الزاوية الحمراء”

حصلت مؤسسة “صوت لدعم حقوق المرأة ” على حكم قضائي فى إحدى القضايا التى تتولى الدفاع المباشر فيها عن طريق وحدة الدعم القانونى، حيث قضت جنح الزاوية الحمراء المنعقدة بمجمع محاكم الجلاء، فى جلستها يوم 7 مارس الجاري، بحبس المتهم ” محمود عبيد”  6 أشهر ودفع كفالة مالية قدرها 500 جنيه مصري وذلك على خلفية اتهامه بالتحرش والتعدي على فتاة الزاوية الحمراء وشقيقتها في القضية رقم 11087 لسنة 2016 جنح الزاوية الحمراء.
 
 
تعود تفاصيل الواقعة إلي وقت سابق -بحسب رواية المدعية- قائلة أنه أثناء عودتها هى وشقيقتها من منزل جدتها التي تعيش بمنطقة الزاوية الحمراء، اتعرض طريقهم شاب بسيارته و تحرش بهم لفظيًا محاولًا التضييق عليهم من الإتجاه الجانبي في الشارع حتي فرق بينها وبين شقيقتها وصدم أحداهن بسيارته كنوع من التخويف واستعراض القوة، وعندما حاولت الفرار منه والإطمئنان على شقيقتها نشبت مشادات كلامية بينه وبينهم”.
وأضافت، كان رد فعله غير متوقع لنا فقد قام بالاصطدام بينا مرتين بالسيارة، ولم يكتفي بذلك بل تعدي علينا بالضرب المبرح، وذلك علي مرأى ومسمع الجميع ولم يتحرك أحد لمساعدتنا فقط اكتفوا بمشاهدة الأمر، عدا شخص واحد فقط في الخمسينات من عمره يدعي ” إسحاق” وعندما تدخل لإنقاذنا فقد نال مالا يرضيه وتعدي عليه البلطجي أيضُا ووجه له صفعات شديدة دون رحمة أو مراعاة لكبر سنه”.
 
بالإضافة إلي أنها تعرضت للإهانة والمماطلة أثناء تحرير محضر بقسم الزاوية الحمراء من أمناء الشرطة، حيث مكثت أكثر من 4 ساعات لضبط الجاني ولكن لم تتمكن الشرطة من الوصول له و مازال هاربًا حتى الآن.
 
وعلى الرغم من أن هناك جهود كبيرة يتم بذلها لمكافحة ظاهرة التحرش والحد منها فى الأونة الأخيرة، وذلك عن طريق صياغة قوانين أكثر انصافًا للضحايا أو تنشيط وحدة مكافحة جرائم العنف ضد المرأة التابعة لوزارة الداخلية، إلا أن وقائع التحرش فى تزايد مستمر ونادرًا ما يتم معاقبة ” المتهم” علي فعله، وقد عبرت كثير من الفتيات المتضررات على أن فرض الغرامة أو دفع الكفالات لإخلاء سبيل المتهم ماهى إلا أموال تنتقص من “المتهم” وتؤول لخزانة الدولة فقط، ولا يمكن اعتبار تلك العقوبة حل رادع لهؤلاء الجناة على الإطلاق.