المحكمة تؤجل ثاني جلسات محاكمة سائق الـ”توك توك” المتحرش

قررت الدائرة ٢٣ جنايات القاهرة المنعقدة بمحكمة عابدين، يوم 26 أبريل الماضي، تأجيل ثاني جلسات محاكمة سائق التوك توك متحرش حلوان، لجلسة 30 يونيه، وكانت النيابة قد قررت إخلاء سبيل المتهم بكفالة قدرها ٢٠ الف جنيه مصري، وبعد استئناف المدعية على القرار، استمر حبسه حتى الأن.
 
وتعود تفاصيل الواقعة، عندما كانت “هند عبدالستار” تعبر الطريق وأثناء سيرها بالشارع، قام سائق توك توك بأحد المواقف المواصلات العامة بمنطقة حلوان، بملاحقتها والتقرب منها وملامسة جسدها، وعلي الفور توجهت ” هند” إلي قسم الشرطة ومعها شخصًا أخر كشاهد عيان على الواقعة، وذلك بعد أن تمكنت من الحصول على رقم التوكتوك، وبعد البحث عنه تم القبض عليه ومواجهته بها، واعترف بالواقعة كاملة ولكنه طالب بالتصالح وهو ما رفضته المجنى عليها.
 
أثارت القضية جدلًا كبيرًا على موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك”، تحمل هاشتاج لمساندة الضحية «ادعم_هند_الجدعة، ادعموا _قضية_هند»، وتعرضت الفتاة لكثير من الضغوط والتهديدات حتي تتنازل عن القضية ويتم التصالح، ولكنها رفضت وتمكست بمعاقبة المتحرش طبقًا للقانون، وكما هو منصوص عليه في قانون العقوبات المصري فما فعله المتهم فعل مجرم ولا يندرج تحت مسمي التحرش فقط بل يصل إلى هتك العرض مما يجعله معرضًا لقضاء سنوات طويلة داخل السجن كجزاء علي ما ارتكبه بحقها.
 
أحكام القانون تقضي بمعاقبة من يقوم بفعل “التحرش”، وذلك استنادا إلى نص المادة “٣٠٦” من قانون العقوبات، والتي تنص على أن “يعاقب بالحبس لمدة ثلاث سنوات من ارتكب فعل التحرش وتندرج تحت تصنيف الجنحة وعندما يصل التحرش إلى المساس بجسدها يعتبر هذا الفعل “هتك العرض بالقوة” تتراوح عقوبته من ثلاث سنوات إلى خمس عشرة عام”.
 
الإعلانات

25 فبراير المقبل .. أولى جلسات محاكمة سائق الـ”توك توك” المتحرش بفتاة حلوان

264438_10201449414098427_2133568742_n

حددت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس، جلسة ٢٥ فبراير القادم، أولى جلسات محاكمة سائق التوك توك متحرش حلوان وذلك أمام الدائرة ٢٣ جنايات، وكانت النيابة قد قررت إخلاء سبيله بكفالة قدرها ٢٠ الف جنيه مصري، وبعد تقديم المدعية طلب استئناف وقبوله استمر حبس المتهم حتى المحاكمة.
 
وكانت “هند”، صاحبة الدعوة، قد روت تفاصيل الواقعة في تصريح سابق لمؤسسة صوت لدعم حقوق المرأة، وقالت :”عندما كنت أعبر الطريق وأثناء سيرى بالشارع، قام سائق توك توك بأحد المواقف المواصلات العامة بمنطقة حلوان، بملاحقتى بطريقة غريبة والتقرب منى وملامسة جسدى وصفعنى بقوة، وأشارت أنها توجهت على الفور إلي قسم الشرطة ومعها شخصًا أخر كشاهد عيان على الواقعة، وذلك بعد أن تمكنت من الحصول على رقم التوكتوك، وبعد البحث عنه تم القبض عليه ومواجهته بها، واعترف بالواقعة كاملة ولكنه طالب بالتصالح وهو ما رفضته المجنى عليها.

 

 

تجديد حبس متهم بالتحرش 15 يومًا على ذمة التحقيقات فى قضية ”فتاة حلوان”

264438_10201449414098427_2133568742_n

قبول استئناف نيابة حلوان، يوم الثلاثاء الماضي، على قرار قاضي المعارضات بمحكمة حلوان، بإخلاء سبيل سائق”التوك توك ” المتهم بالتحرش بكفالة قدرها ٢٠ الف جنيه مصري، وذلك بعد أن تقدم دفاع المجني عليها بالطعن علي إخلاء سبيل المتهم وعلى الفور تم تحديد جلسة لنظر تجديد حبسه والتى جاء القرار فيها برفض قرار إخلاء السبيل واستمرار حبس الجاني لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

 روت “هند”، الفتاة المجنى عليها تفاصيل الواقعة في تصريح خاص لمؤسسة صوت لدعم حقوق المرأة، وقالت :”عندما كنت أعبر الطريق وأثناء سيرى بالشارع، قام سائق توك توك بأحد المواقف المواصلات العامة بمنطقة حلوان، بملاحقتى بطريقة غريبة والتقرب منى وملامسة جسدى وصفعنى بقوة، وأشارت أنها توجهت على الفور إلي قسم الشرطة ومعها شخصًا أخر كشاهد عيان على الواقعة، وذلك بعد أن تمكنت من الحصول على رقم التوكتوك، وبعد البحث عنه تم القبض عليه ومواجهته بها، واعترف بالواقعة كاملة ولكنه طالب بالتصالح وهو ما رفضته المجنى عليها.

والجدير بالذكر أن، الفتاة تتعرض لكثير من الضغوطات والتهديدات حتي تتنازل عن القضية ويتم التصالح، ولكنها  ترفض فى كل مرة وبشدة وتتمسك بمعاقبة المتهم طبقًا للقانون، ويعود ذلك إلى تطبيق المادة  المادة “٣٠٦”  من قانون العقوبات، والتي جاء نصها على أن “يعاقب بالحبس لمدة ثلاث سنوات من ارتكب فعل التحرش وتندرج تحت تصنيف الجنحة وعندما يصل التحرش إلى المساس بجسدها يعتبر هذا الفعل “هتك العرض بالقوة” تتراوح عقوبته من ثلاث سنوات إلى خمس عشرة عام”.

 

 

 

النيابة تستأنف على قرار إخلاء سبيل سائق “التوك توك” المتهم بالتحرش

264438_10201449414098427_2133568742_n

استأنفت نيابة حلوان، على قرار قاضي المعارضات بمحكمة حلوان، اليوم، بإخلاء سبيل سائق”التوك توك ” المتهم بالتحرش بكفالة قدرها ٢٠ الف جنيه مصري.

كان قاضي المعارضات بمحكمة حلوان، قد قرر إخلاء سبيل “المتهم”  بكفالة مالية في الجلسة المنعقدة صباح اليوم، الثلاثاء، 4 أكتوبر الجاري، وتعتبر هذه جلسة التجديد الثالثة للمتهم بعد القبض عليه في بداية شهر سبتمبر الماضي.

تعود تفاصيل الواقعة، عندما كانت “هند عبدالستار”  تعبر الطريق وأثناء سيرها بالشارع، قام سائق توك توك بأحد المواقف المواصلات العامة بمنطقة حلوان، بملاحقتها والتقرب منها وملامسة جسدها، وعلي الفور توجهت ” هند” إلي قسم الشرطة ومعها شخصًا أخر كشاهد عيان على الواقعة، وذلك بعد أن تمكنت من الحصول على رقم التوكتوك، وبعد البحث عنه تم القبض عليه ومواجهته بها، واعترف بالواقعة كاملة ولكنه طالب بالتصالح وهو ما رفضته المجنى عليها.

أثارت القضية جدلًا كبيرًا على موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك”، تحمل هاشتاج لمساندة الضحية  «ادعم_هند_الجدعة، ادعموا _قضية_هند»،  وتعرضت الفتاة لكثير من الضغوط والتهديدات حتي تتنازل عن القضية ويتم التصالح، ولكنها رفضت وتمكست بمعاقبة المتحرش طبقًا للقانون، وكما هو منصوص عليه في قانون العقوبات المصري فما فعله المتهم فعل مجرم  ولا يندرج تحت مسمي التحرش فقط بل يصل إلى هتك العرض مما يجعله معرضًا لقضاء سنوات طويلة داخل السجن كجزاء علي ما ارتكبه بحقها.

أحكام القانون تقضي بمعاقبة من يقوم بفعل “التحرش”، وذلك استنادا إلى نص المادة “٣٠٦”  من قانون العقوبات، والتي تنص على أن “يعاقب بالحبس لمدة ثلاث سنوات من ارتكب فعل التحرش وتندرج تحت تصنيف الجنحة وعندما يصل التحرش إلى المساس بجسدها يعتبر هذا الفعل “هتك العرض بالقوة” تتراوح عقوبته من ثلاث سنوات إلى خمس عشرة عام”.

وعلى الرغم من أن هناك جهود كبيرة يتم بذلها لمكافحة ظاهرة التحرش والحد منها فى الأونة الأخيرة، وذلك عن طريق صياغة قوانين أكثر انصافًا للضحايا أو تنشيط وحدة مكافحة جرائم العنف ضد المرأة بمباحث الأداب التابعة لوزارة الداخلية، إلا أن وقائع التحرش فى تزايد مستمر ونادرًا ما يتم معاقبة ” المتهم” علي فعله، وقد عبرت كثير من الفتيات المتضررات على أن فرض الغرامة أو دفع الكفالات لإخلاء سبيل المتهم ماهى إلا أموال تنتقص من “المتهم” وتؤول لخزانة الدولة فقط، ولا يمكن اعتبار تلك العقوبة حل رادع لهؤلاء الجناة على الإطلاق.